Omega تحتفل بالذكرى الـ60 لإطلاق مجموعة سبيدماستر مع سفير العلامة جورج كلوني

القليل من الساعات تمتلك القدرة على إلهام الآخرين، وساعات أوميغا سبيدماستر Omega Speedmaster لطالما كانت مصدر الإلهام للعديد من التصاميم.

Anniversary-60th-Speedmaster-960x320حيث نجد ضمن إصدارات ساعات علامة اوميغا Omega تمّ ارتداؤها عند الصعود إلى القمر لأول مرة على الإطلاق، وبفضل ذلك فقد تمكنت هذه الإصدارات الرائعة أن تجسد البراعة والإبداع والحرفية العالية لتصبح رمزاً يدل عليها خاصة وأنها قد تمكنت من مرافقة رواد الفضاء في رحلاتهم. وخلال احتفالات الذكرى الستين لإطلاق مجموعة سيبدماستر، فإننا نعود بالزمن إلى الوراء بصحبة نخبة رواد الفضاء وسفير العلامة جورج كلوني إلى الأيام الأولى لانطلاق برنامج أبولو.

على مر السنوات قدّم نجم هوليوود جورج كلوني عدداً من الأعمال في دور رائد فضاء، والقليلون فقد يعلمون مدى تعلقه باستكشاف الفضاء. لقد نشأ كلوني خلال فترة الستينات، وكان يبلغ من العمر 8 سنوات فقط عندما وطأت قدما نيل أرمسترونج وباز ألدرين سطح القمر. وعلى غرار معظم الأطفال في جيله، فإنّ رواد الفضاء كانوا بمثابة أبطال أسطوريين بالنسبة له، وكان حلمه التمكن من السفر إلى الفضاء.

وتفخر أوميغا بأنها قد لعبت دوراً أساسياً في أحد أعظم الانجازات في القرن العشرين، وهو الهبوط على سطح القمر، ونتطلع قدماً نحو المزيد من الانجازات البشرية خلال الستون عاماً المقبلة ومابعدها.

GC2017_1-e1488940823738مجموعة سبيدماستر أكثر من 60 عاماً من التفوق

احتفالاً بستة عقود من النجاح المنقطع النظير لمجموعة سبيدماستر الأيوقنية، فإنّ أوميغا تفخر بتكريم هذه الساعات الخالدة، حيث تحكي كل من الاصدارات الستين قصة متفردة سواء كانت إصدارات خاصة أو تبرز تقنية تكنولوجية أو تصميم معين، فإنّ روح سبيدماستر لا تزال هي الجوهر الحقيقي للجميع.

إصدارات سبيدماستر الجديدة في العام 2017

اليوم فإنّ Omega تقدم مجموعة جديدة قطر 38 ملم، وما زالت الساعة تحمل الشكل المتميز وتراث الساعة، وقد تم منحها لمسات جمالية جديدة. وبالنسبة لعشاق الساعات اللذين يقدرون الأسلوب العصري واللمسات الجمالية فإن هذه الساعة تعد خيارهم الأمثل. وتحمل هذه الساعة لقب “كابوتشينو” وهي أحدى إصدارات المجموعة النسائية والرجالية. وتأتي علبة الساعة مصنوعة من الستينلس ستيل وذهب سيدنا عيار 18 قيراط، بينما يأتي السوار مصنوعاً من الجلد البن وقرصها مرصع بالالماس.

ساعة سبيد ماستر للسباق كرونوميتر

تتبع أوميغا تقاليد عريقة، حيث أن كل ساعة سبيدماستر جديدة يتم استيحاءها من النماذج السابقة، ويتجلى ذلك عند النظر إلى مجموعة ساعات سبيدماستر كرونوميتر للسباق الجديدة، وخاصة على المينا.

وقد ظهرت مؤشرات الدقائق لأول مرة في العام 1968، وفي خطوة لربط ساعة سبيدماستر للسباق مع هذا التراث فإن هذه السمة تعود مرة أخرى إلى جانب عدد من الميزات الفريدة على المينا باللون الأسود الغير لامع إلى جانب المؤشارت البرتقالية والمؤشرات المحدبة عيار 18 قيراط المطلية بطبقة من سوبر لومينوفا المضيئة باللون الأبيض. وفي هذه الإصدارة فقد فإن المينا الفرعي قد تم توسيعه لتحسين القراءة، كما أن العلبة قطر 44.25 ملم تأتي أكثر نحافة عن الإصدارات السابقة بفضل التحسينات التي تم إدخالها على الكريستال الياقوتي على وجة الخصوص. وتمثل هذه الساعات الجيل القادم من ساعات سبيدماستر مع تصديق ماستر كرونوميتر. وتعمل بآلية الحركة كاليبر 9900، وهي حائزة على التصديق من المعهد السويسري للمقاييس والمترولوجيا ميتاس لأعلى معايير الدقة والأداء، ومقاومة المجال المغناطيسي.